علاجٌ "ثوريٌّ" للضعف الجنسي عند الرجال!

ماذا يقول العلم عن ممارسة الجنس قبل الرياضة ؟

تناولنا في العديد من المقالات العلاقة التي تربط بين ممارسة الجنس و الرياضة ،
وأشرنا بطرق عديدة إلى أهمية الرياضة للجنس وارتباط ممارسة الجنس بالرياضة
مما يعني أنهما طرفان مرتبطان ببعضهم البعض .

ولكن السؤال الذي نطرحه في هذا المقال

هل ممارسة الجنس تلعب دورًا هامًا قبل ممارسة الرياضة ؟

ربما تنظر للأمر أنه ليس له قيمة، إلا أن هذا الأمر لا زال يؤرق الباحثين حيث ينقسمون على أنفسهم ما بين فريق يشجع على ممارسة الجنس قبل ممارسة الرياضة
وهم يرون أن الجنس يجعل الجسم أكثر تحفظًا وأكثر قوة من الناحية النفسية

أما الفريق الثاني فيرى أن ممارسة الجنس قبل ممارسة الرياضة تجعله يفقد جزء كبير من طاقته مما يجعل الرياضي غير قادر على مواجهة خصمه بالشكل السليم

هذا الخلاف انتقل بدوره من حلبة البحث العلمي إلى ساحة التدريب
فعلى سبيل المثال، وفي ظل حمى المونديال ومشاركة المنتخبات الـ32 التي تسعى الى الفوز باللقب الغالي ،
انعكس هذا الامر ايضا على المدربين الذين انقسموا حول الامر، فمنهم من منع لاعبيه من ممارسة اي نشاطات تخص الجنس قبل الغوض في المباريات ،
ومنهم من فعل العكس وسمح للاعبين في مارسة النشاطات التي تخص الجنس قبل ممارسة الرياضة
وإن كانت مع وجود ضوابط معينة .

انعكس هذا الامر ايضا على المدربين الذين انقسموا حول الامر، فمنهم من منع لاعبيه من ممارسة اي نشاط في هذا المجال قبل المباريات

الدراسات تؤكد أنه لا داعي للخوف

عندما نتعرض لأحدث الدراسات التي نشرت في المجلات العلمية سنجدها أن تذهب إلى طمأنت الرياضيين ،
وافادت ان ممارسة الجنس بشكل معتدل قبل ليلة من المنافسة الرياضية لن تتسبب على الأرجح بأية عواقب وخيمة ،
فبعض الرياضيين يظنون أن النشاط الزائد يقلل من فعاليتهم على أرض الملعب ،
حيث أنهم يرون أن هذا النشاط يستهلك مخزون هرمون التستوسترون الذي يعتبر المحفز الأول للعضلات ،
ما يؤدي إلى انخفاض مستوى أدائهم .

ولكن الأمر يختلف من وجهة نظر لاعبين آخرين حيث أن استطلاعات رأيٍ لرياضيين بالتوازي مع دراسات طبية
تثبت عكس ذلك،
ففي أبحاث عدة منفصلة ومتعددة تم فيها قياس العديد من المعايير مثل: الجهد والقوة والقدرة إلى جانب مؤشرات حيوية أخرى،
لم تظهر أي فروقات ترجح تفوق الرياضي الذي لم يمارس الجنس قبل المنافسة ، على الرياضي الذي مارسه .

الحقيقة وراء الجنس قبل الرياضة

الباحثون في هذه الدراسة أعطوا ممارسين لرياضات التحمل (الجري – الدراجات الهوائية) ورفع الأثقال
سلسلة من اختبارات التركيز إلى جانب بعض الاختبارات الرياضية ،
وذلك بعد ممارسة الجنس .
اكتشفوا أن العلاقة الحميمة لم تؤثر أبداً على مستوى تركيز اللاعبين .
إلا أن الملفت للإنتباه أن الاختبارات ذاتها أظهرت تراجعاً في حدة التركيز لدى الرياضيين عندما قاموا بها بعد ساعتين وأقل من ممارسة الجنس ،
ما يؤكد على ضرورة وجود وقت كاف من الاسترخاء والراحة قبل الانخراط في أي نشاط يخص الرياضة ،
ذهنياً كان أو جسدياً.

وآخرون يرون الأمر مختلف

على خلاف ما ذكرنا فإن هنا فريق من الباحثين والمتخصصين يرون خلاف ما ذكرنا

حيث ظهرت دراسات طبية وفي إطار ممارسة الرياضة تؤكد على أن التأثير السلبي لممارسة الجنس قبل الرياضة (أياً كانت)،
ليس سوى أسطورة لا وجود لها،

إننا سنكون مضطرين للعودة إلى العام 2003، حيث نشر باحثين متخصصين يرون أن العلاقة الحميمة تحفز جسد الرجل على إفراز هرمون التستوسترون
ولعنا ندرك جيدًا أهمية هذا الهرمون الذي يلعب دور في تنشيط الجسم وكذلك يعطي ميزة إضافية للرياضي خلال ممارسة الرياضة .

وقاربت الدراسة الوضع من زاوية اخرى، فشبّهت الجهد الذي يبذله الرياضي في السرير كالصعود على الدرج لطابقين،
وطرحت التسأؤل الذين يجعلنا نفكر ،
هل يمنع المدربين الرياضيون قبل المباراة من صعود الدرج لطابقين حتى لا يصيبهم الارهاق؟
وعلقوا على ذلك بان الأمر سخيف .

الحالة النفسية للرياضي تلعب دوراً كبيراً في مدى تأثير ممارسة الجنس على أدائه التنافسي

المشكلة ليست في ممارسة الجنس قبل الرياضة

يقول المستشار الجنسي والكاتب المعروف إيان كيرنر إن الأمر لا يتعلق بممارسة الجنس و الرياضة ،
بل بالنشاطات الموازية للممارسة كالحفلات والرقص والمشروبات ،
وهي الأمور التي تؤدي مجتمعة إلى التأثير السلبي الذي يُنسَب بعد ذلك زوراً إلى ممارسة الجنس و الرياضة .

أما مدرب اللياقة البدنية دان ترينك فيقول إن الحالة النفسية للرياضي تلعب دوراً كبيراً في مدى تأثير ممارسة الجنس على أدائه التنافسي،
فإن كان اللاعب يعتقد أن ممارسة الجنس ستؤدي إلى تراجع مستواه،
فإن ذلك سيحصل حتى وإن لم يكن حقيقياً، وهو يشبه في هذه الحالة من يرتدي جورباً أزرق ظناً منه أنه جالب للحظ.

يؤكد على ضرورة وجود وقت كاف من الاسترخاء والراحة قبل الانخراط في أي نشاط رياضي

لا مانع من ممارسة الجنس قبل الرياضة

واجرى الدكتور وورن لانسون من جامعة ميرليند الاميركية،
وهو أحد علماء الرياضة البدنية، دراسة عن أثر الممارسة الزوجية على لاعبي كرة قدم
قبل ليلة أو عشر ليال من المباراة وذلك بدراسة قدرتهم على قوة القبض على هذه الأشياء
فاتضح أنه لا فارق تم تسجيله.

ولعلنا نذكر في هذا المقام أن الملاكم الشهير محمد علي كلاي كان يمتنع عن ممارسة الجنس ستة أسابيع قبل مبارياته،
خوفا من أن تضعف قوته البدنية .

ويرى الباحثون أن معارضو ممارسة الجنس قبل الرياضة يدعون ان القيام بذلك قبل المباراة قد يستنفذ طاقة كبيرة من اللاعب
وبالتالي يؤثر سلبا على ادائه الكروي في اليوم التالي .
تم تبديد هذه الادعاءات منذ مدة طويلة حيث يتضح ان الثمن الحراري للعلاقة الجنسية منخفض جدا ولا يتجاوز الـ100 سعرة حرارية بكثير.


لاجٌ "ثوريٌّ" للضعف الجنسي عند الرجال!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

16 − اثنا عشر =

Click to Chat!
#
Agent (Online)
×

تحتاج مساعدة بالشراء