ماذا يحدث لجسدك عند الانقطاع عن ممارسة العلاقة الحميمة ؟

ماذا يحدث لجسدك عند الانقطاع عن ممارسة العلاقة الحميمة؟

العلاقة الحميمية تزيد من الروابط بين الطرفين، وتذيب الاختلافات،
ولكن قد يمر بعض الوقت من الفتور بين الشريكين مما يؤثر على القيام بالعلاقة.
وعند حدوث ذلك تتأثر الصحة العامة لديهما.. في التقرير التالي نستعرض ما يتعرض له الجسم عند عند الانقطاع عن ممارسة العلاقة الحميمة

وهذا يعني أن الانقطاع عن ممارسة العلاقة قد يؤدي إلى التعرض للكثير من الأمراض المناعية.
وهذا يعني أن الانقطاع عن ممارسة العلاقة قد يؤدي إلى التعرض للكثير من الأمراض المناعية.

تأثير الانقطاع عن ممارسة العلاقة الحميمية على جهاز المناعة

الجنس المنتظم يحسن الجهاز المناعي ويجهز الجسم لمحاربة المرض بإطلاق الإندورفين
الذي يعرف باسم هرمون السعادة، وهذا يعني أن الانقطاع عن ممارسة العلاقة قد يؤدي إلى التعرض للكثير من الأمراض المناعية.
مثل البرد والانفلونزا وغيرها من الأمراض.
كشفت دراسة أن عينات لعاب أزواج يمارسون العلاقة الحميمية بانتظام.
كان تركيز الأجسام المضادة، والتي تسمى بالغلوبين المناعي A أكثر من آخرين يمارسون العلاقة على فترات بعيدة.
أو توقفوا عنها لمدة طويلة من الزمن.

تأثير الانقطاع عن ممارسة العلاقة الحميمية على صحة المهبل

ممارسة العلاقة الحميمية بعد فترة طويلة من الراحة، تكون غير مريحة بالنسبة للمرأة، حيث يصاب المهبل بالجفاف.
ويحتاج إلى المزيد من الوقت لكي يعود لوضعه الطبيعي، لذلك فممارسة العلاقة الحميمية بانتظام يمكن أن تبقى الأنسجة في المهبل صحية، وذلك من خلال تحسين تدفق الدم.

ممارسة العلاقة الحميمية قد تكون وسيلة جيدة للتخفيف من تشنجات الحيض، حيث يساعد الإندروفين الناتج عن ممارسة العلاقة على تخفيف آلام الدورة الشهرية.
ممارسة العلاقة الحميمية قد تكون وسيلة جيدة للتخفيف من تشنجات الحيض، حيث يساعد الإندروفين الناتج عن ممارسة العلاقة على تخفيف آلام الدورة الشهرية.

تأثير الانقطاع عن ممارسة العلاقة الحميمية على آلام الدورة الشهرية

ممارسة العلاقة الحميمية قد تكون وسيلة جيدة للتخفيف من تشنجات الحيض، حيث يساعد الإندروفين الناتج عن ممارسة العلاقة على تخفيف آلام الدورة الشهرية.

تأثير الانقطاع عن ممارسة العلاقة الحميمية على صحة القلب والأوعية الدموية

إذا كنت لا تمارس العلاقة الحميمية بانتظام، فأنت أكثر عُرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
كما أن الاتصال الجنسي يساعد في الحفاظ على توازن مستويات هرمون الاستروجين والبروجستيرون في الجسم،
مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

 ممارسة العلاقة الحميمة تقلل من التوتر والضغط النفسي الذي يتعرض له طرفي العلاقة بسبب ضغوط الحياة،
ممارسة العلاقة الحميمة تقلل من التوتر والضغط النفسي الذي يتعرض له طرفي العلاقة بسبب ضغوط الحياة،

تأثير الانقطاع عن ممارسة العلاقة الحميمية على الصحة العقلية

ممارسة العلاقة الحميمة تقلل من التوتر والضغط النفسي الذي يتعرض له طرفي العلاقة بسبب ضغوط الحياة، والمشاحنات اليومية، كذلك الانقطاع عن العلاقة لفترة طويلة قد يزيد من الشعور بالتوتر والقلق والاكتئاب.

فممارسة العلاقة الحميمة، تطلق هرمون الأوكسيتوسين و الاندورفين في الجسم.
وهذه الكيماويات العصبية يمكن أن تساعد في إدارة آثار القلق أو الإجهاد.
كما أن الأوكسيتوسين له فائدة إضافية تتمثل في المساعدة على النوم إذا تم الانقطاع عن العلاقة لفترات طويلة.
فقد يطلق الجسم هذه الهرمونات بصورة أقل مما قد يجعل من الصعب التعامل مع الإجهاد.

تأثير الانقطاع عن ممارسة العلاقة الحميمية على الرغبة الجنسية

عند الانقطاع عن ممارسة العلاقة الحميمة ، سوف يؤثر ذلك على الرغبة الجنسية لدى الطرفين.
حيث أن ممارستها بانتظام تزيد من الرغبة الجنسية وتقضي على الفتور الذي قد يتعرض له أحد طرفي العلاقة في الأوقات المختلفة.

 عند الانقطاع عن ممارسة العلاقة الحميمة بالنسبة للعديد من الأزواج، يعد الاتصال الجنسي المنتظم وسيلة مهمة للحفاظ على الروابط بينهما،
عند الانقطاع عن ممارسة العلاقة الحميمة بالنسبة للعديد من الأزواج، يعد الاتصال الجنسي المنتظم وسيلة مهمة للحفاظ على الروابط بينهما،

تأثير الانقطاع عن ممارسة العلاقة الحميمية على صحة العلاقة

عند الانقطاع عن ممارسة العلاقة الحميمة بالنسبة للعديد من الأزواج، يعد الاتصال الجنسي المنتظم وسيلة مهمة للحفاظ على الروابط بينهما،
فالعلاقة الحميمية تساعد على سهولة إدارة الحياة والتخلص من المشكلات بصورة أسرع،
حيث أن عدم الانتظام يؤثر على باقي الأنشطة المشتركة التي يفعلها الشريكان، والأزواج الذين يمارسون الجنس بشكل منتظم غالبًا ما يشعرون بأنهم مرتبطون عاطفيًا ويتواصلون مقارنة بأولئك الذين يفعلون ذلك بشكل أقل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × ثلاثة =